قصص نجاح

قصص نجاح,نجاح,قصص,قصة نجاح,قصة,النجاح,قصة نجاح رجل اعمال,رؤيا,قصص النجاح,الصحة,قصص نجاح ملهمة,اجمل قصة نجاح,تنمية بشرية,اجمل قصص النجاح,اروع قصص النجاح,قصة نجاح جاك ما,فيديو تحفيزي,قصص نجاح من الصفر,قصص الناجحين,قصة نجاح كنتاكي,قصة حياة,نجاح‬

قصص نجاح

كثير منا ييأس بسرعة، وقد يكون على بعد لحضات او خطوات من النجاح، لذا جمعت لكم بعض قصص نجاح استفدة منها وكانت السبب الرئيسي في تقدمي ومحاربة يأسي. سأسرد عليكم أولى هذه القصص المحفزة:

جان كوم مؤسس شركة واتس آب:

ولد جان في اوكرانيا بعائلة نستطيع ان نقول انها فقيرة، وظروف عيشها صعبة جدا، التحق جان بمدرسة عادية أو أقل من عادية، لاحمام داخلي ولا نظام تدفئة ببلد بارد...
في سن السادسة عشر هاجر جان مع عائلته إلى اىولايات المتحدة الأمريكية، عملت والدته كمربية أطفال، بينما هو عمل كعامل نظافة في محل بقالةبينما ظل الأب في اوكرانيا يأمل في اللحاق بالأسرة قريبا.
في الثامنة عشر بدأ جان يتعلم البرمجة،ذاتيا على الكمبيوتر الخاص به وعن طريق الانترنيت بعدما لم يستطع ان يتأقلم مع الطلبة بالمدرسة التي التحق بها نظرا لإختلاف اسلوب الحياة.بعد فترة اشترك في فريق للهاكر، من هنا ابتدأ العمل في أمو المعلومات بشركات كبرا مثل شركة ياهو.ثم تقدم للعمل في شركة الفيسبوك وقتها رفضته الشركة.ماتت والدته في 2000 بعد والده الذي توفي في اوكرانيا بثلاث سنوات، واصبح جان وحيدا.وجد في اكتون صديقا حقيقيا خاصة انه هو الاخر كان يمر بأزمة مالية صعبة جراء فقدانه استثماراته.ولم يكونا مرتاحين في العمل في ياهو لخوفهما أن يختصر عملهما فقط بصناعة الإعلانات.بعد عدة اعوام تركا ياهو بدون ان يكونا كونا فكرة عن ما سيفعلانه.كانت الفكرة عندما اشترى جان هاتف ايفون وكان متجر التطبيقات الخاصة بالأيفون في بداياته، هنا ابتدأت الفكرة، فكرة صناعة تطبيق.
في عام 2009 تم إطلاق تطبيق الواتساب وكان في أوله يعتمد على إرسال الرسائل المجانية بالإعتماد على رقم الهاتف، وكان وقتها موجود فقط في هواتف البلاك بيري، وبعد ذلك تاسست شركة واتس آب ليصل عدد مستخدميها لاكثر من 800 مليون مستخدم، وتطورت حتى تقدمت شركة الفيس بوك لشراءها بمليارات الدولارات.
هذه قصة من قصص النجاح، التي اثبت اصحابها قدرة الانسان على تخطي الصعاب مهما كانت. العوائق، طالما عنده الاصرار ليصل للهدف الذي رسمه لحياته.






ليست هناك تعليقات:

آخر الموضوع

جميع الحقوق محفوظة لــ وجهات نظر بالحياة 2019 ©