القائمة الرئيسية

الصفحات

الاختيارات الكبرى لسياسة إعداد التراب الوطني

الاختيارات الكبرى لسياسة اعداد التراب الوطني,دروس الإجتماعيات,تحديات سياسة اعداد التراب الوطني,ملخصات الأولى باكلوريا,أولى باك,التراب الوطني,إعداد التراب,الثانية بكالوريا,الإستعداد للإمتحان الجهوي,الاقتصاد الأمريكي,ملخصات الجغرافيا



الاختيارات الكبرى لسياسة إعداد التراب الوطني

سياسة إعداد التراب الوطني: 

التعريف:

خطة إدارية شمولية تستهدف تنظيم وتهيئة التراب الوطني بكيفية شمولية تراعي التنمية الجهوية المتوازنة والاستجابة للحاجات الفعلية للفرد والمجتمع على قاعدة العدالة السوسيومجالية، وتنهج طريقة تشاورية بإشراك مختلف الفاعلين في التصور الشمولي لاعداد التراب الوطني.

المبادئالموجهة لسياسة إعداد التراب الوطني:  

اقتصادية: 

الرفع من الاداء الاقتصادي في مختلف القطاعات الإقتصادية عن طريق: تحسين محيط الاستثمار، تنويه الأنشطة في الوسط الريفي، الإهتمام بالصناعة التقليدية....

طبيعية: 

صيانة وتدبير الموارد الطبيعية والمحافظة على التراث من خلال: عقلنة استغلال الموارد، وحل اشكالية العقار في المجال القروي والحضري، وحماية التراث الثقافي بمختلف مكوناته....

حضرية: 

ربط السياسة الحضرية بالإطار الشمولي لسياسة إعداد التراب عبر مايلي: تنمية القطاع العصري ورد الاعتبار للقطاع التقليدي الغير المهيكل: بتحسين الخدمات الاجتماعية وتفعيل القوانين الخاصة بالتعمير...

بشرية:

تأهيل الموارد البشرية وذلك بالقضاء على الأمية، وإصلاح مناهج التعليم وتكوين الفلاحين وتطوير البحث العلمي....

سياسية:

تدعيم الوحدة الوطنية والمشاركة والديمقراطية....

الاخيارات والتوجهات المجالية لسياسة إعداد التراب الوطني ورهاناتها: 

الاقاليم الشمالية: 

تدعيم بعدها الحدودي الاورومتوسطي وتأهيل المجالات الحدودية لمواجهة إكراهات العولمة الإقتصادية.

المناطق الجبلية: 

المحافظة على مواردها المتنوعة في إطار التضامن المجالي، وحماية الأوساط البيئية الغباوية من التدهور في إطار تحقيق التنمية المستدامة.

المناطق الصحراوية وشبه الصحراوية: 

يندرج توجه الإهتمام بها في إطار الإندماج الجهوي، وتدبير المجالات ذات البيئات الهشة أو العطوبة.

المدارات المسقية: 

يرتبط رهانها بالأمن الغذائي ومواجهة إكراهات الإنفتاح على السوق الدولية. 

المناطق البور: 

تستهدف سياسة الإعداد الإهتمام بها في إطار التوازنات المجالية على قاعدة التنمية المتزوازنة.

الساحل: 

تأهيل مجالاتهمن أجل الإنفتاح خاصة على المجال الأورومتوسطي والإتحاد الأوربي وعلى باقي القوى الإقتصادية والتكتلات.

الشبه الحضرية:

تأهيل المجالات الحضرية بمختلف مستوياتها في إطار التراتببة لمواجهة إكراهات الضغط الديموغرافي بشكل ينظم قطاع السكن والأنشطة الإقتصادية وااخدمات.

دور سياسة إعداد التراب في تهيئة المجال وتحقيق التنمية:

على مستوى المجال الريفي:

توفير بنيات وتجهيزات تحتية لممارية أنشطة اقتصادية متنوعة خاسة في القطاع الفلاحي: خلق أنشطة اقتصادية وفرص للشغل مدرة للدخل من أجل تنمية المجال القروي المغربي....

على مستوى المجال الحضري: 

مشاريع السكن لمواجهة السكن الهزيل والعشوائي وتوفير حاجات ذوي الدخل المحدود، والمتوسط في مجال السكن:مشاريع التجهيزات التحتية والخدمات...مشاريع توطين الصناعة بشكل يراعي سلامة البيئة والتنمية المستدامة.اعتماد نهج المقاربة الشمولية في تصور أو إعداد مشاريع التهيئة وإنجازها..

 

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتوى الموضوع