القائمة الرئيسية

الصفحات

وجهة نظر: رسالة شكر للمعلم الفاضل مروان

وجهة نظر: رسالة شكر للمعلم الفاضل مروان

أوبريت شكراً معلمي,معلمي,معلمتي,شكرا,يوم المعلم,شكرا معلمي,ابراهيم,طفولي,حفل,انشودة,شكر معلمي,احلى,الزهرات,السنوية,مروان,اطفال,الفضائية,نشيد شكرا معلمي,يوميات,الرياض,القناة,اناشيد,الزهور,نشيد شكراً معلمي

رسالة شكر للمعلم الفاضل مروان

التربية والتعليم من المفروض أنها الرسالة السامية التي يحملها المعلم قبل أن تكون الوظيفة التي يكسب منها راتبه، لكنها مع مرور الوقت تحولت فقط لمهنة ولمصدر رزق وسهل للأسف، فالجملة الشهيرة (أنا راتبي موجود موجود سواءا أشرحت الدرس أم لم أشرحه) التي سمعناها نحن من بعض الأساتذة، أصبحت الأن علكة يلوكها كل موظف حاشا لله أن يكون معلما الذي شبهه أمير الشعراء في أبياته الشهيرة بالرسول...

قُـمْ للمعلّمِ وَفِّـهِ التبجيـلا                           كـادَ المعلّمُ أن يكون رسولا

أعلمتَ أشرفَ أو أجلَّ من الذي                 يبني وينشئُ أنفـساً وعقولا

بعد قراءة هذه الكلمات الجميلة والصعبة والموجعة،التساءل الذي يفرض نفسه بشدة: 
  • كيف لمن نراهم الان يعلمون أبناءنا؟ 
  • كيف ينشئ أنفسا وهو يحتاج لمن يعيد انشاءه؟ 
  • كيف ينشئ عقولا وهو عقله فيه كل أمراض الاجتماعية والنفسية؟
  • بالله عليكم هل من ترونهم الان في مدارسنا وثانوياتنا وجامعاتنا يستحق أن يسمى معلما؟
عموما أنا هنا لست لأنقد أو أنقل واقع التعليم العربي عموما والتعليم المغربي خاصة،لا بل لأنحني احتراما وتقديرا لرجل يستحق أن يقال عنه معلما...
معلم ابنتي الأستاذ مروان مدرس الرياضيات بمدرسة بمدينة القنيطرة المغربية ولم أذكر اسم المدرسة عمدا حتى لا يقال أنه إعلان لها...لكني أقسم بالله فهو نعم المعلم، وتنطبق عليه ابيات امير الشعراء بكل حرف فيها.
معلم انسان بكل مافي الكلمة من معنى، ويجعل طلبته يحبون المادة التي يدرسها لهم قبل أن يفهموها، فمادة صعبة كالرياضيات إذا لم يكن المعلم متمكنا منها ومتمكنا من أدواته فمستحيل أن يستطيع أن يصل لما يصل له هذا الانسان الطيب الخلوق المحبوب من كل تلاميذه بدون استثناء.
وانا قصدت أن اصفه بالمعلم وليس المدرس عمدا،لانه من وجهة نظري أن المدرس ليسا معلما، المدرس موظف، لكن المعلم تجاوز وظيفته ليصبح معلما، والفرق بينهما كبير اذا احببت ان تقيسهما بمقياس العطاء والابداع، فالتدريس هو تلقين المعلومة ونقل المادة العلمية كما هي للتلميذ بأي طريقةـ أما المعلم فهو المدرس والمربي والأخ والاب الذي يجده الطالب معه في اي وقت وفي كل الضروف، وكل هذه الصفات إذا اجتمعت وبدون مبالغة فلها مسمى واحد هو المعلم مروان.

جَاءَ فِي الْحَدِيثِ : " إِنَّ اللَّهُ يُحِبُّ إِذَا عَمِلَ أَحَدُكُمْ عَمَلا أَنْ يُتْقِنَهُ " 
ملاحضة مهمة (صفة المعلم بالمغرب للأسف يتبرأ منه أغلب موظفي وزارة التربية والتعليم ،فعندنا كلمة المعلم تطلق على مدرس المرحلة الإبتدائية،ويعتبر تحقيرا لمدرس المرحلة الإعدادية أو الثانوية إن قلت عنه معلما، بل يجب نعته بالأستاذ)... 























هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق
  1. " إِنَّ اللَّهُ يُحِبُّ إِذَا عَمِلَ أَحَدُكُمْ عَمَلا أَنْ يُتْقِنَهُ "

    ردحذف

إرسال تعليق

محتوى الموضوع