القائمة الرئيسية

الصفحات

قصص عن التعاون للاطفال

التعاون,تعاون,قصص اطفال,حكايات,أطفال,قيمة التعاون,قيمة,تعليمية,كرتون,في التعاون بركة,فيلم عن التعاون,قصص للأطفال,فيديو عن التعاون,معني التعاون,علم اولادك قيمة التعاون,رياض اطفال,مقطع عن التعاون,اثر التعاون,القيم الاسلامية,قيم اسلامية.


قصة عن التعاون للاطفال قصيرة جدا

يعتبر التعاون من القيم الأخلاقية والإنسانية المهمة جدا، ويجب أن نربي أبناءنا على هذه القيمة العالية، ومن منا لا يعرف أهمية التربية الغير المباشرة، فلها بالغ الأثر على نفسية الطفل وخصوصا بسنواته الأولى وجئتكم اليوم بقصتين رائعتين عن عمر الفتى الصالح وقيمة التعاون...

التعاون

خرج عمر من المدرسة رفقة أصدقائه وهو يتحدثون عن موضوع الدرس، ويحاولون فك بعض الألغاز التي لم يفهموها، وعلى الرصيف، وقفوا ينظرون يمينا وشمالا كما علمهم المدرس، حتى تخلو الطريق من السيارات، ليعبروا إلى الجهة الأخرى من الطريق.
لاحظ عمر رجلا كبيرا في السن، يضع على عينيه نظارات غليظة، ويحاول أن يتحسس الطريق بعصاه، أصبحت الطريق فارغة، فعبر الجميع، في حين بقي الرجل الكبير في مكانه، طلب عمر من أصدقائه أن ينتظروه، ثم توجه نحو الرجل، سلم عليه، وأمسك يده برفق، وعبر به الطريق الفارغة، وعلى الجانب الآخر شكر الرجل العجوز عمرا، ودعا له بالتوفيق، ثم تابع طريقه، في حين عاد عمر إلى زملائه، فشكروا له صنيعه، فأجابهم: بل هذا أمر واجب، من ساعد الناس ساعدوه. وتابعوا جميعا المسير...

التعاون

نزل عمر الرج حاملا محفظته فوق كتفيه، هذا يوم مهم بالنسبة إليه، إنه يوم الإمتحان، فيه يعز المرء أو يهان كما يقال، في طريقه صادف جارته زينب، وهي محملة بمجموعة من الأكياس، وجدها متوقفة تسترجع أنفاسها، إنها تسكن الطابق الثالث، ومازال ينتظرها المزيد من الدرجات، سلم عليها عمر فردت السلا، وتابع طريقه، في باب العمارة وقف وكأنه نسي شيئا مهما، أعطى محفظته للبواب، وعاد مسرعا، وجد جارته زينب واقفة لم تبارح مكانها بعد، فأخذ منها الأكياس، وقفز الدرجات بسرعة، ثم وضعها قرب باب شقتها، ونزل من جديد ليتابع طريقه نحو المدرسة، في الطريق أوقفته جارته زينب وربتت على رأسه داعية: وفقك الله يا ولدي ويسر كل أمورك.
ابتسم، فما أحوجه لمثل هذاالدعاء، وهو مقبل على الامتحان

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتوى الموضوع