الطبخ المغربي

الطبخ المغربي,المطبخ المغربي,المغربي,حلويات مغربية,الطبخ,وصفات مغربية,اطباق مغربية,الجمال المغربي,طبخ مغربي,المطبخ الرمضاني,المطبخ المغربي مع ربيعة,حلويات اللوز,الطبخ حلويات,طاجين مغربي,أكلات سريعة,المغرب,المغربيات,طبخ,مطبخ لك سيدتي,لالة الحادقة
الطبخ المغربي

الطبخ المغربي

نال الطبخ المغربي شهرة عالمية، واقتحم مطابخ أوربا، وتربعت أطباقه على عرش المأكولات الأكثر رواجا في العالم، مثل الكسكس، الحريرة، الطاجين، التريد أو الرفيسة، حتى أن العديد من السياح يقصدون المغرب خصيصا لتذوق الأكل المغربي والإستمتاع بكؤوس الشاي المنعنع مايعكس كرم ضيافة المغاربة عموما.
يشتهر الطبخ المغربي باحتوائه على كمية كبيرة من التوابل، فالمغاربة لا يستسيغون الطعام الذي لا تضاف له التوابل والنكهات، كما أن التنوع والمزج بين الطابع التقليدي والطابع العصري فتحا المجال أمام إبداع الطباخ المغربي، وهو الأمر الذي يسعى دوما إلى ترسيخه وتقديم الجديد في هذا المجال سواء بخصوص الحلويات أو الأطباق العصرية أو التقليدية فهي ترضي كل الأذواق.
حتى الأعراس لا تستغني عن الوصفات التقليدية مهما سايرت الحداثة، والجميل أن المغرب يمتاز بتنوع الأطباق والأذواق في كل ربوعه، لأن كل منطقة من مناطقه لها خصوصيتها، إذ تجد الكسكس بالسمك، والكسكس بسبع خضر، والكسكس بالتفاية، والكسكس بلحم الجمل، وهي كلها أنواع لا تشبه بعضها مع أن القاعدة الاساسية هي الكسكس.

يمكن اعتبار الطبخ المغربي جزءا من ثقافتنا وحضارتنا، يأتي ذلك انطلاقا من أن فن الطبخ يعتبر أحد الفنون البارزة في المغرب، ويعكس الحضارة المتنوعة والخصائص التي يمتاز بها المطبخ المغربي، الذي خضع لعدة تأثيرات وانفتح على مختلف مطابخ العالم، فهو مزيج من المطبخ البربري، والشرق الأوسطي، والمتوسطي، والإفريقي، واستلهم منه العديد من الطباخين العالميين وصفاتهم، إضافة إلى جودة ومزايا المنتجات الطبيعية "bio"، التي يعتمدها الطبخ المغربي، ليقدم النكهات الطبيعية، فهو يحافظ على صحة الإنسان ويمدها بالطاقة ويخلق التوازن في الجسم.


ليست هناك تعليقات:

آخر الموضوع

جميع الحقوق محفوظة لــ وجهات نظر بالحياة 2019 ©