القائمة الرئيسية

الصفحات

سعد زغلول,حزب الوفد,اليوم,اخبار اليوم,سياسة,سعد زغلول باش,أحمد زغلول,الحكومة,وفاة سعد زغلول,زغلول,اخبار,أخبار,دراسة سعد زغلول,اعتقل سعد زغلول,حقيقة سعد زغلول,ذكرات سعد زغلول,مصر,الزعيم سعد زغلول,نبذة عن سعد زغلول,صفية زغلول,القاهرة
الزعيم سعد زغلول

الزعيم سعد زغلول

سعد زغلول: (1273ــ1346هـ = 1857ــ1927م) توفي بالقاهرة.

هو سعد باشا بن إبرهيم زغلول، روح مصر وزعيم نهضة مصر السياسية، وأكبر خطبائها في عصره، ولد ببلدة "إبيانة" التابعة لمديرية الغربية بمصر، توفي أبوه وهو في الخامسة من عمره، تعلم في كتاب القرية، ودرس الإبتدائية في بلده، ثم رحل إلى القاهرة ودخل الأزهر سنة 1290هـ، فمكث نحو أربع سنين، وقرأ على فطاحل العلماء، واتصل بالسيد جمال الدين الأفغاني، فلازمه مدة، واشتغل بالتحرير في جريدة الوقائع المصرية مع الإمام الشيخ محمد عبده سنة 1298هـ، وتقلب في وظائف حكومية، منها "معاون بنظارة الداخلية"، واشترك في الثورة العربية سنة 1881م، وقبض عليه سنة 1299هـ، بتهمة الإشتراك في جمعية سرية، واشتغل بالمحاماة، وتولى وزارة المعارف، وانتخب سنة 1337هـ ــ1919م رئيسا للوفد المصري، للمطالبة بالإستقلاق، فنفاه الإنجليز إلى مالطه في 8 مارس 1919مـ فأصبح رمزا للنهضة القومية، ولما عاد من المنفى نفوه مرة أخرى إلى الجزائرــ سيشل ــ سنة 1922م، وتقلد عدة مناصب منها رئاسة مجلس الوزراء، ورئاسة مجلس النواب.
كان رجل مصر، ولسانها، وموضع ثقتها وقبلة أنظارها، وعمل الإنجليز على إبعاده من الجمهور، وإبعاد الجمهور عنه، لكنهم لم يفلحوا في ذلك.
قال وهو يهدد الإنجليز بلندن:
"إن مصر تملك زرا كهربائيا، إذا ضغطت عليه، لبتها بلاد العروبة جميعا".
له إلمام بالفرنسية، الألمانية، والإنجليزية.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتوى الموضوع