القائمة الرئيسية

الصفحات

وجهة نظر: برامج رمضان 2019 المغرب

وجهة نظر: برامج رمضان 2019 المغرب

التلفزة المغربية,رمضان في المغرب,الاولى المغربية,برامج رمضان,برامج رمضان 2018,رمضان,الزمن الجميل,برامج التلفزة المغربية,البرامج التلفزة المغربية,المغرب,برامج رمضان 2019 المغرب,مسلسلات رمضان 2019,التلفزة المغربية في رمضان,رمضان 2019,رمضان المغرب
برامج رمضان 2019 المغرب

برامج رمضان 2019 المغرب

منذ مدة طويلة خلعت القنوات المغربية، ولا أتابع أي برنامج أو مسلسل، لكن طبعا يبقى دائما عندي أمل، لذا ألقيت نظرة كما هي العادة بكل رمضان على قنواتنا الفضائية، والسؤال الذي أطرحه على نفسي في كل مرة أشاهد برنامجا أو مسلسلا، ماهو هدف القائمين على هذه القنوات؟إعلام؟ إخبار؟ فائدة؟ ترفيه؟...

من قال أننا نريد أن نضحك أو نتسلى؟ من قال أني اريد أن ارى كل هذه الكمية من التفاهات، أما يكفي مانراه بالواقع الذي نعيشه كل يوم؟ أليس نحن أولى بهذه الملايين التي أنفقت على هذه الترهات؟ لو ذهبت لإنتاج سلة غذاء لمحتاج، لتأمين الإضاءة لدواوير بعيدة، لو أنها ذهبت للقابعين بالعشوائيات، لكنا فعلا ضحكنا من قلوبنا، لكنها للأسف تذهب لإنتاج مسلسلات وياليتها كانت تسلي.

مسلسلات رمضان: هذه السنة العيب فينا، لأنه من المفروض أننا نحفظ الدرس، ولا نتوسم خيرا، فهذه السنة الأكيد أن من سيتابع مسلسلات رمضان سيعاني من جرعة زائدة من الإكتئاب، والأهم من هذا وهو ما لا يتقبله عقل، هل يعقل أن يتم تصوير جزء ثاني لسلسلة من المفروض أنها كانت فاشلة بكل المقايس السنة الماضية؟ هل الشعب المغربي يتحدث لغة غير لغتكم؟ أم أنكم تعيشون على أرض غير الأرض التي نعيش عليها؟ 
أما السلاسل الفكاهية فحدث ولا حرج عن النكت القديمة جداا، أو حديدان الذي لا اعتراض لي لكن إذا كنتم ستتحدثون عن حقبة زمنية قديمة إلبسوا مثلهم، ادرسوا هذه الحقبة لكي تستطيعوا ان تعبروا عنها دون إستحمار المواطن المغربي. 
الكاميرا الخفيه: هي الكاميرا التي تخبأ لتصور دون علم الشخصية التي ينفذ فيها المقلب، محاولة تقليد برامج رامز جلال، بصراحة الكاميرا الخفيه كان لها مذاق خاص عندما كانت تنفذ من أفراد ليسوا مشهورين، أما اليوم فالمقدم يمثل أنه مقلب، والضيف يمثل أنه مصدوم، والكارثة أنه المشاهدون يمثلون أنهم يضحكون. 
اعلانات شهر رمضان: أتسائل لماذا دائما في إعلاناتنا تستعمل الدقة المراكشية؟ كيف ترون المواطن المغربي؟ 

وأعود لاقول لكم نحن لا نريد أن نضحك أو نتسلى برمضان، فقط نريد منكم أن تحترموا ولو قليلا عقولنا، حاولت وأحاول أن لا أكون قاسية في حكمي(كمتفرجة)، رايت اعلانات مسلسلات رمضان، بكل مكان على الجدران، على الباصات، في اللوحات الإشهارية، على الترامواي، تمنيت أن تكون السنة مختلفة، بصراحة أبهرتوني، ماهذا؟ من يضحك على من؟



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتوى الموضوع