القائمة الرئيسية

الصفحات

قصة سيدنا ابراهيم للاطفال مختصرة
ابراهيم,إبراهيم,سيدنا,سيدنا ابراهيم,الله,قصة سيدنا ابراهيم,ابو سيدنا ابراهيم,معجزة سيدنا ابراهيم,قصة سيدنا ابراهيم عليه السلام,قصة سيدنا إبراهيم كاملة,الشيخ,قصة سيدنا ابراهيم مختصرة,السلام,عليه,قصة,قصص,قصص الانبياء,قصص الأنبياء,سيدنا إبراهيم
سيدنا إبراهيم عليه السلام

قصة سيدنا ابراهيم مختصرة

إبراهيم عليه السلام هو خليل الرحمان سبحانه وتعالى فقال عز وجل في كتابه الكريم:"وَاتَّخَذَ اللَّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلً". كما انه عليه السلام أبو الأنبياء، فقال تعالى:"(26) وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِ النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ وَآتَيْنَاهُ أَجْرَهُ فِي الدُّنْيَا ۖ وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ (27)".
كان مولد إبراهيم عليه السلام في أرض الكلدانيين، المعروفة بأرض بابل في العراق، وفي هذه الأرض تربى إبراهيم عليه السلام وفيها نشأ. وكان يكنى عليه السلام أبا الضيفان. وقد أتاه الله الرشد في صغره، وهداه الى الحق، وابتعثه رسولا، واتخذه خليلا في كبره.
قال تعالى:"(50) ۞ وَلَقَدْ آتَيْنَا إِبْرَاهِيمَ رُشْدَهُ مِن قَبْلُ وَكُنَّا بِهِ عَالِمِينَ (51)".

قصّة سيّدنا إبراهيم مع قومه

علم إبراهيم عليه السلام أن الأصنام والتماثيل التي يصنعها أبوه بنفسه ويعبدها قومه، لا تنفع ولا تضر، كما أنه مؤمن إيمانا كاملا بالبعث والحساب وبكل الأمور الغيبية التي أوحى الله بها إليه.
ولكن إبراهيم عليه السلام يريد أن يزداد إيمانا على إيمانه، وأن يزداد بصيرة، فسأل ربه كيف يحي الموتى بعد أن ماتوا؟ وكيف يبعثهم بعد فناء أجسامهم؟ فرد عليه سبحانه وتعالى قائلا: "وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَىٰ ۖ قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِن ۖ قَالَ بَلَىٰ وَلَٰكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِ".
واستجاب الله لسيدنا إبراهيم عليه السلام لكي يزداد يقينا، وأمره سبحانه وتعالى أن يأخذ أربعة من الطير، ويتأملها جيدا، ثم يجعلها قطعا وأجزاءا، وأن يجعل على كل جبل منهن جزءا، ثم بعد ذلك عليه أن يدعوهن إليه، فسيأتينه سعيا بمشيئة الله تبارك وتعالى ووقع الأمر وتحققت المعجزة وأتته الطير سعيا بإذن الله تبارك، وازداد إبراهيم عليه السلام يقينا على يقينه وإيمانا على إيمانه وأدرك وأيقن أن الله هو الخالق الواحد.

دعوته عليه السلام لأبيه:

كان أول دعوته لأبيه، حيث كان أبوه ممن يعبد الأصنام، ولأنه أحق الناس بإخلاص النصيحة له، قال تعالى:"(40) وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ ۚ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا (41) إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لَا يَسْمَعُ وَلَا يُبْصِرُ وَلَا يُغْنِي عَنكَ شَيْئًا (42) يَا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءَنِي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِرَاطًا سَوِيًّا (43) يَا أَبَتِ لَا تَعْبُدِ الشَّيْطَانَ ۖ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلرَّحْمَٰنِ عَصِيًّا (44) يَا أَبَتِ إِنِّي أَخَافُ أَن يَمَسَّكَ عَذَابٌ مِّنَ الرَّحْمَٰنِ فَتَكُونَ لِلشَّيْطَانِ وَلِيًّا (45)".
وكانت دعوته لأبيه إلى الحق بألطف العبارات وأحسن الإشارات، حيث بين له بطلان ما هو عليه من عبادة الأوثان التي لا تسمع دعاء عابدها، ولا تبصر مكانه، فكيف تغني عنه شيئا، او تفعل به خيرا من رزق أو نصر؟

إلقاء إبراهيم عليه السلام في النار، وكيف أصبحت بردا وسلاما عليه:

بعد أن بين سيدنا إبراهيم عليه السلام لأبيه وقومه، ضلال ما هم عليه من عبادتهم لأصنام لا تنفع ولا تضر، وكشف لهم أن تلك الأصنام التي يعبدونها أحجارا مخلوقة، فكيف يعبد مخلوق لمخلوق مثله؟ بعد كل هذا، لم يجدوا أمامهم إلا أن يوقدوا له نارا حامية، ويلقوه فيها جزاء لما ارتكبه في حق آلهتهم، كما يزعمون.
وألقوه في النار التي جمعوها له من كل دار، ولكن أمر الله الكريم صدر للنار من خالقها بأن تكون بردا وسلاما على إبراهيم عليه السلام وقال تعالى:"قُلْنَا يَٰنَارُ كُونِى بَرْدًا وَسَلَٰمًا عَلَىٰٓ إِبْرَٰهِيمَ".

قصّة سيّدنا إبراهيم مع ابنه إسماعيل

كان إبراهيم عليه السلام ولد يسمى إسماعيل، وعندما كبر في السن وبلغ أشده، رأى سيدنا إبراهيم عليه السلام رؤيا عجيبة، ورؤيا الأنبياء حق.
فقد أتاه طائف من عند الله قائلا له: (إذبح ولدك) ولم يتردد لحظة في أن يستجيب لأمر الله وأخبر ولده: "(101) فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَىٰ فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَىٰ ۚ قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ ۖ سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ (102)".
وخرج إبراهيم عليه السلام ومعه ولده إسماعيل لتنفيذ أمر الله، ولم يلتفتا إلى وسواس الشيطان، الذي كان يحاول إثناءهما عن الأمر.
وجاء وقت التنفيذ، واستسلما لقضاء الله، وعند تنفيذ الأمر، إذا بهما يسمعان هاتف البشرى من السماء بفداء من عند الله بديلا لذبح إسماعيل بكبش، بعدما نجحا في الإمتحان.
قال تعالى:"(103) وَنَادَيْنَاهُ أَن يَا إِبْرَاهِيمُ (104) قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا ۚ إِنَّا كَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (105) إِنَّ هَٰذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ (106) وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ (107)".
وصار ذبح الضحايا سنة كل عام، وشكر الله على نعمته.









هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتوى الموضوع