الاستعداد للعودة الى المدرسة

مشتريات المدرسة,المدرسة,العودة للمدرسة,مشتريات المدرسة 2020,السعودية,مشترياتي للمدرسة,العودة الى المدارس,العودة إلى المدارس,العودة للمدارس,مشترياتي المدرسية,تحدي,للمدرسة,مشتريات,تحديات,بنات,التعليم,العودة الى المدرسة,الامارات,العودة,العودة إلى المدرسة
الاستعداد للعودة الى المدرسة 2020

الاستعداد للعودة الى المدرسة

بعد ايام معدودة سيودع الطلاب بكل الفئات حياة العطلة والسهر والسفر، ليستقبل كل واحد حسب مستواه الموسم الدراسي، سنة جديدة تتطلب الجهد والتحصيل والمذاكرة لنصل في آخرها للنتيجة التي نتمناها.
قبل أن أبدأ بإعطاء النصائح طبعا من  وجهة نظري ومن تجربتي الشخصية وتجارب كل من حولي، من المفضل علينا أن نصطحب أبنائنا إلى المكتبة لشراء كل حاجياتهم من الكتب والأدوات، وطبعا هو من يختارها حتى يحس بالمتعة والتشوق للعودة للمدرسة، وعلينا أن نشجعه فهذا يعطيه حافزا قويا للعودة للمدرسة.
وهنا يجب علينا كأهل واجبات إتجاه الطالب من اول أيام دخوله للمدرسة أن نغير سلوكيات عديدة نمارسها بدون وعي هي من الأسباب الرئيسية (بالإضافة لمشاكل التعليم العديدة ) التي تؤدي من وجهة نظري إلى الهدر المدرسي، أو على الأقل للصورة السلبية عن المدرسة، هنا أقول من الأسباب الرئيسية وليست السبب الوحيد، لنتعرف على أهم الإستعدادات التي يتوجب علينا أن نزرعها في أبنائنا:
1.       أهم نقطة وهي عدم التذمر أمام الأبناء من المدرسة، وترديد بعض الجمل التي تؤثر سلبا عن أهمية المدرسة مثلا الحمد لله بدأت المدارس وسنرتاح منكم، ياريت مايكون في عطلة لنرتاح منكم.
2.       بل على عكس النقطة الأولى محاول الحديث عن أهمية المدارس، وما توفره من خبرات وفرص تعليمية وبرامج مفيدة (حتى لو لسنا مقتنعين بذلك)، يجب زرع حب التعلم في الطفل بأول حياته وإلا لن يحب هدفه، وبالتالي لن يتحمل كل المصاعب التي سيواجهها.
3.       هذه نصائح بالنسبة لمن يكون له أول سنة بالمدرسة، أما الباقي فيجب على الأهل والطالب على حد سواء الإستفادة من تجارب السنة الماضية، وتفادي كل الأخطاء التي حدثت.
4.       طبعا لا يختلف إثنان أنه يجب الإستمرار بالتواصل مع الأبناءـ وليس بأول السنة فقط، وتذكيرهم بالتحضير الدائم للدراسة، واعتبار أول يوم دراسة كآخر يوم، من جد ومثابرة، وأن يعمل بالحكمة القائلة: "لاتؤجل عمل اليوم إلى الغد".
5.       يجب أن يكون هناك تواصل دائم بين الأهل والمدرسة، والتأكيد على الأبناء بالإلتزام بنظام المدرسة، وعدم المشاغبة أثناء حصص الدرس، واحترام المعلمين، وعدم الغياب عن الدرس إلا في الضروف القاهرة.
6.       التأكيد على الأبناء على اعتبار أي أداة من أدوات الأدوات التعليمية، أو مرفق من مرافق المدرسة، جزء من الممتلكات الأسرة، ويجب المحافظة عليه، وعدم تخريبه أو المشاركة في تخريبه.
7.       تدريب الأبناء على الإعتماد على نفسه، وتحمل مسؤوليات على حسب سنه، إبتداءا من الإستيقاض مبكرا، يفضل أن يستيقض على الأقل قبل ساعة من الذهاب للمدرسة (على حسب بعد المدرسة عن البيت)، والإبتعاد عن الصراخ والتهديد أثناء الإيقاض، ويفضل أن تكون بطريقة ودودة، فمثلا يمكن لك أن تجلس بجانب السرير والقيام بتدليله ومخاطبته بكلام جميل هادئ يشجع الطفل على استقبال يوم دراسي بنشاط وحيوية، طبعا هنا أتحدث عن الأطفال بأول السنوات الدراسية، أما بعد ذلك يجب أن يعتمد على نفسه بالنهوض صباحا لوحده، تحضير كافة مستلزمات المدرسة باليوم السابق بنفسه، وتدريبه على الإستقلالية والإعتماد على نفسه بكل أموره، ارتداء ملابسه مثلا، تفقد الحقيبة المدرسية.
8.       طبعا تفقد حقيبته المدرسية بحب، وليس بشك لتتأكد من خلوها من بقايا الأطعمة، قراءة الملاحظات التي يدونها المعلمين.
9.       وأخيرا واهم نصيحة هي جلوس الأهل مع أبنائهم ومحاورتهم، والأهم الإستماع لهم ولمشاكلهم وأحاسيسهم.


قد يكون الموضوع ليس كما كنت متوقع وكما هو منتشر هذه الأيام بهذا العنوان، لكني أرى أن هذه هي النصائح المهمة التي يجب على كل ولي امر( خصوصا الأم ) ان يقوم بتطبيقها حتى يعود ابنه او ابنته الى المدرسة بشكل سليم وصحي، أو هذا هو الاستعداد الضروري للعودة الى المدرسة.

ليست هناك تعليقات:

آخر الموضوع

جميع الحقوق محفوظة لــ وجهات نظر بالحياة 2019 ©