جاري تحميل ... كلمات

الحكيم

مدونة عربية، وجهة نظري بالحياة أن تغيير المجتمع يأتي من تغيير رؤيتنا للأمور، وأن كل ما نعانيه بسبب تقليدنا الأعمى للغرب.

آخر المواضيع

قصص الانبياء للاطفال

السيرة النبوية : شبه الجزيرة العربية قبل الإسلام

شبه الجزيرة العربية قبل الإسلام, شبه الجزيرة العربية قبل الاسلام ,احوال شبه الجزيرة العربية قبل الاسلام ,اوضاع شبه الجزيرة العربية قبل الاسلام ,أوضاع شبه الجزيرة العربية قبل الإسلام ,اوضاع شبه الجزيرة العربية قبل الاسلام للسنة الثانية متوسط, شبه جزيرة العرب قبل الاسلام,السيرة النبوية ,السيرة النبوية مختصرة ,السيرة النبوية الشريفة السيرة النبوية كاملة مكتوبة ,السيرة النبوية دروس وعبر,السيرة,النبوية,السيرة النبوية,الرسول,السعودية,الكعبة,العريفي,السيرة النبوية للأطفال,سيرة النبي محمد,حياة الرسول,الصحابة,الرسول الكريم
السيرة النبوية : شبه الجزيرة العربية قبل الإسلام   

السيرة النبوية : شبه الجزيرة العربية قبل الإسلام

سلسلة السيرة النبوية، تتناول أحداث السيرة النبوية حسب تسلسلها الزمني، وسأبدأ بوصف لوضعية شبه الجزيرة العربية قبل الإسلام، وتناولنا بعض الأحداث الأحداث الهامة التي شهدتها، كحملة أبرهمة على الكعبة، ونذر عبد المطلب، لما لهذين الحدثين من تأثير على الأحداث اللاحقة.

 شبه الجزيرة العربية قبل الإسلام:

الموقع:

تقع في الجنوب الغربي من قارة آسيا، ويحدها البحر الأحمر غربا، الخليج العربي شرقا، وبلاد الشام والعراق شمالا، وبحر العرب جنوبا.

شبه الجزيرة العربية قبل الإسلام, شبه الجزيرة العربية قبل الاسلام ,احوال شبه الجزيرة العربية قبل الاسلام ,اوضاع شبه الجزيرة العربية قبل الاسلام ,أوضاع شبه الجزيرة العربية قبل الإسلام ,اوضاع شبه الجزيرة العربية قبل الاسلام للسنة الثانية متوسط, شبه جزيرة العرب قبل الاسلام,السيرة النبوية ,السيرة النبوية مختصرة ,السيرة النبوية الشريفة السيرة النبوية كاملة مكتوبة ,السيرة النبوية دروس وعبر,السيرة,النبوية,السيرة النبوية,الرسول,السعودية,الكعبة,العريفي,السيرة النبوية للأطفال,سيرة النبي محمد,حياة الرسول,الصحابة,الرسول الكريم
السيرة النبوية : شبه الجزيرة العربية قبل الإسلام

الوضع السياسي: 

كان المجتمع العربي في شبه الجزيرة العربية قبل الإسلام متفككا، وكانتت العصبيه القبلية هي الطاغية، ولم تكن للعرب تجمعهم، بل كانوا قبائل متناحرة تستعر الحروب فيما بينها على أتفه الأسباب، وكان لقة الموارد الطبيعية دور في هذه الحروب، فكثيرا ما نشبت الحروب حول المراعي أو موارد الماء.

الحالة الدينية: 

لم يكن سكان الجزيرة العربية جميعهم على دين واحد إبان ظهور الإسلام، فكانت الديانة الغالبة آنذاك هي عبادة الأصنام، كما كان هناك أتباع ديانات أخرى كالمسيحية واليهودية والحنفية والمانوية والصابئة. ولم يسلم أي من تلك الأديان من التشويش والتحريف اللذين طرآ عليها عبر الزمن.

الوضع الإجتماعي:

انتشر الظلم وانعدمت العدالة الإجتماعية واتسعت الفوارق الطبقية، فهناك فئة سائدة من الأثرياء، وهناك العامة من الفقراء، وهناك العبيد المغلوبون على أمرهم والذين لا حق لهم في شيء إلا ما يقرره سادتهم، فهم كالحيوانات يباعون في الأسواق ويعاملون بقسوة.
وقد انتشر التعامل بالربا فكان الأغنياء يستغلون حاجة الفقراء أبشع استغلال، ويضاعفون من معاناتهم، وكان تعاطي الخمر والميسر منتشرا، وكان وضع المرأة نموذجا صارخا على هذا الفساد والظلم المستشري في أرجاء شبه الجزيرة العربية، فالمرأة في عرف المجتمع الجاهلي ملك للرجل، تورث كالحيوانات وسائر الممتلكات، وكان إنجاب الإناث أمرا مهينا وحدثا مخزيا يجلب الهم والعار، فكان من التقاليد السائدة قتل البنات ووأدهن.
يقول تعالى عز وجل: "(57) وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُم بِالْأُنثَىٰ ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ (58) يَتَوَارَىٰ مِنَ الْقَوْمِ مِن سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ ۚ أَيُمْسِكُهُ عَلَىٰ هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ ۗ أَلَا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ (59)" سورة النحل.
وكل ما يتعلق بشبه الجزيرة العربية ينطبق أيضا على مكة فهي جزء منها، لهذا نجد المجتمع المكي منحلا متفككا، تسود فيه كل مظاهر الفساد التي ذكرناها.
ولكل هذا سمي هذا العصر بالعصر الجاهلي، وليس المقصود هنا بالجهل الأمية وعدم معرفة القراءة والكتابة، ولكن المقصود به هو السفه وسيادة الظلم وانعدام الأمن وغياب العدالة الإجتماعية.

بعض النور:

رغم تلك الجاهلية التي كان يعيش فيها أهل شبه الجزيرة ومكة فهم اتصفوا ببعض الصفات الحسنة وتميزوا بها، ومنها الكرم والوفاء بالعهود واحترام الجوار والشجاعة والنجدة والصبر والتحمل.

نذر عبد المطلب: 

كان عبد المطلب جد محمد صلى الله عليه وسلم  قد رأى في منامه مكان بئر زمزم، التي ردمت ولم يعد أحد يعرف لها مكانا، فقام بحفر البئر هو وابنه الحارث، فضايقته قريش، وتنازعت معه حول امتلاك البئر، فأحس بالظلم والضعف لأنه ليس له من الأبناء إلا الحارث، فنذر لله تعالى إن رزقه الله عشرة من الولد يحمونه ويعينونه ذبح أحدهم، فاستجاب الله دعوة عبد المطلب، فرزقه عشرة أولاد وهم: الحارث، الزبير، أبو طالب، عبد الله، حمزة، أبو لهب، والغيداق، المقوم، ضرار، والعباس.
غير أن فرحته بهم لم تدم طويلاـ فقد كان ملزما بأن يفي بالنذر الذي قطعه على نفسه، وعليه أن يقوم بذبح أحد أولاده، فأجرى قرعة بينهم، فخرجت القرعة على عبد الله أصغر أبنائه وأحبهم إليه، وهم أن يذبحه فمنعته قريش، واقترحت عليه أن يفتدي ولده بالإبل، فأخذ يجري القرعة بين عبد الله وعشرة من الإبل فكانت القرعى ترسو على عبد الله، وظل يضاعف عددها حتى استقرت القرعة على الأبد بدلا من ولده عبد الله، عندما وصل عدد الإبل مائة، وهكذا افتدى عبد المطلب ولده بمائة من الإبل.

عام الفيل: 

الكعبة المشرفة: 

هي بيت الله الحرام، بناها نبي الله إبرهيم بأمر من الله تعالى عز وجل:"(95) إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ (96)" سورة آل عمران.
وأمره أن يؤذن في الناس ليحجوا إليه قال تعالى عز وجل في سورة الحج: "(26) وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ (27)".
ومن يومها وهي مزار لكل العرب وإليها يشدون رحالهم في كل موسم حج.

أبرهة الحبشي: 

قبل ولادة النبي محمد صلى الله عليه وسلم كانت اليمن تخضع لحكم الأحباش، وكان "أبرهة الحبشي" واليا على تلك البلاد من قبل ملك الحبشة، وكان أبرهة نصرانيا، وقد سمع كثيرا عن الكعبة، وكان يرى العرب مع بداية كل موسم حج يشدون الرحال إلها.
فقرر أن يصرف عرب اليمن عن زيارتها، وقام ببناء كنيسة عظيمة في صنعاء وسماها القُلّيْس لم ير الناس مثلها في زمانهم، فركب فيها صلبانا من ذهب وفضة، ونقل إليها الرخام والحجر من قصر بلقيس ليجعلها أعجوبة زمانها، وعندما انتهى من بنائها دعا عرب اليمن إلى زيارتها لكنهم لم يتجهوا إلا إلى الكعبة، فاستاء أبرهة من ذلك، وما ضاعف غيظه وغضبه قيام أحد الإعراب بقضاء حاجته في الكنيسة وتلطيخه لها في غفلة من الحراس.
فعزم أبرهة أن يسير إلى مكة ليهدمها، وجهز جيشه وجعل في مقدمة جيشه فيلا ضخما، وفي طريقه واجه مقاومة بعض أشراف وملوك العرب لكنه هزمهم جميعا، وواصل سيره وتقدمه نحو مكة، وعندما وصل إليها استولى على ما وجد في طريقه من إبل، وكان من بين ما سلبه مائتي بعير لعبد المطلب بن هاشم جد النبي محمد صلى الله عليه وسلم وكان عبد المطلب كبير قريش وسيدهم.
هذا ما كان من أمر أبرهة، أما قريش فإنهم أحسوا بأنهم لن يقدروا على أبرهة وجيشه العظيم، وقرروا أن يتوجهوا إلى شعاب الجبال طلبا للأمان وعدم التصدي لجيش أبرهة؟

رب البيت يحميه:

وحين بلغ إلى علم عبد المطلب أن أبرهة استولى على إبل كانت في ملكه ذهب للقائه كي يسترد إبله، فقال أبرهة لعبد المطلب سيد مكة: "أتكلمني في مائتي بعير أصبتها لك وتترك بيتا هو دينك ودين آبائك وقد جئت لأهدمه، ولا تكلمني فيه؟"
فأجابه عبد المطلب:"إني أنا رب الإبل وإن للبيت ربا يحميه".
فتقدم أبرهة بجيشه من بيت الله الحرام، ووجه فيله الضخم نحوها، فقما اقترب منها أدار الفيل ظهره ولم يتحرك، وأرسل الله طيورا من السماء تحمل حجارة صغيرة وتلقيها على رؤوس جنود أبرهة فتهلكهم، قال تعالى عز وجل في سورة الفيل: ""وهكذا نجا البيت الحرام، وهلك أبرهة وجنوده، وسمي هذا العام عام الفيل نسبة إلى فيل أبرهة. 

                                                                      يتبع في موضوع القادم: ولادة ونشأة  النبي محمد صلى الله عليه وسلم
















ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

ما نعيشه من صراعات بسبب تفكيرنا الغلط، ووجهة نظري أن تغيير المجتمع يبدأ بالفرد، أو بمعنى أصح يبدأ بنا، لذا فلنتوقف عن إلقاء اللوم على الآخر، فلنتقدم بخطى جادة نحو التغيير، وذلك بتطوير ذاتنا وتحسين مهاراتنا، وبزيادة الوعي العام بمشاكلنا الجوهرية.