القائمة الرئيسية

الصفحات

وجهة نظر: خطوات اتخاذ القرار الصعب

وجهة نظر: خطوات اتخاذ القرار الصعب


خطوات اتخاذ القرار السليم,اتخاذ القرار، اتخاذ القرار السليم، اتخاذ القرارات السليمة، اتخاذ القرارات وحل المشاكل
خطوات اتخاذ القرار السليم

اتخاذ القرار الصعب

 اهمية اتخاذ القرار في حياتنا ومواجهة  القرار الصعب وإن كان صعب على النفس على المدى القريب، إلا أنه في الغالب سيجعل حياتك أسهل على المدى البعيد، وإن استسهلنا واخترنا الهروب من مواجهة القرار الصعب في الحاضر فنحن نصعب الحياة على أنفسنا في المستقبل.

فوائد اتخاذ القرار عديدة لذا فإننا سنعرض أسلوب عملي يساعدك على اتخاذ القرارات الصعبة، وهدف هذه الطريقة هو تحديد المخاوف من اتخاذ القرار الصعب، بشكل يساعدك على رسم صورة واضحة للمكاسب والخسائر التي قد تنتج عنه، وبالتالي قدرة أكبر على تحديد موقفك من اتخاذ القرار.
وهذا الأسلوب قدمه المؤلف والرياضي المشهور Tim Ferriss، وهو مؤلف مجموعة من أكثر الكتب مبيعا في مجال ريادة الأعمال وتطوير الذات، والكتاب الأشهر هو The 4 hour workweek، وهو كتاب يعرض خطة مفصلة لمن يريد أن يتحرر من الوظيفة ويبدأ مشروعه الخاص.

خطوات اتخاذ القرار الصعب

أما الأسلوب الذي سنعرضه اليوم فقد ورد في أحد كتبه وبالتحديد كتاب Tools Of Titans، وذكره في حديث له على منصة Ted، والعوامل المؤثرة في اتخاذ القرار عديدة سنتعرف عليها في خطوات عملية اتخاذ القرار الثلاثة التالية:

الخطوة الأولى تحديد القرار الصعب

وهي خطوة سهلة وتنحصر في تحديد القرار الصعب الذي تريد أن تأخذه، مثلا استقالة من عمل أو التقدم للزواج أو بدء مشروع خاص أو أيا كان، واسأل نفسك سؤال مهم وهو: ماذا سيحدث إذا قمت باتخاذ هذا القرار الصعب؟ ماذا سيحصل إذا استقلت؟ ماذا سيحصل إذا قررت الزواج؟ وجوابك هو من سينقلنا للخطوة الثانية.







الخطوة الثانية التخطيط

خذ ثلاث ورقات، أو ممكن ورقة واحدة كبيرة وقسمها لثلاث اعمدة: 
  1. أول عمود تحديد المخاوف: اكتب فيه مخاوفك من اتخاذ القرار الصعب، تخيل السيناريو الأسوء، ماهو أسوء ما يمكن حدوثه لو اتخذت هذا القرار؟ ويفضل أن تكتب مخاوفك على شكل قائمة أو نقاط منفصلة محددة، فلو مثلا كان القرار الذي تفكر فيه هو الإستقالة الفورية، ممكن أن تكتب مثلا خوفك من أنك قد لا تجد فرصة عمل أخرى بسرعة، أو مثلا أنك لن تجد فرصة عمل براتب مناسب، أو أن الأستقالة قد تسبب لك مشاكل مع مسؤولي الشركة وهكذا، أيا كانت مخاوفك اكتبها في العمود الأول.
  2.  أما العمود الثاني تجنب حدوث المخاوف: اكتب فيه كل ما ستقوم به لتتجنب حدوث أيا من المخاوف التي كتبتها في العمود الأول، مثلا بالنسبة لنقطة أنك قد لا تجد فرصة عمل بسرعة، ماذا يمكنك القيام به لتتجنب حدوث هذا أو حتى لتقلل من فرصة حدوثه، كأن تجهز سيرة ذاتية حديثة احترافية، أو بالبحث في مواقع التوظيف لكي تتأكد من أن وظيفتك عليها الطلب من الشركات، أو أي أفكار أخرى تجنبك أو تساعدك على تجنب البقاء لفترة طويلة بدون وظيفة، وبهذه الطريقة يصبح عندك في العمود الثاني كل ما يمكنك عمله لتجنب حدوث السيناريو الأسوء، الذي يخيفك في حالة اتخاذك للقرار الصعب.
  3. العمود الثالث إنقاذ الموقف: افترض أن كل نقطة من مخاوفك قد حدثت بالفعل ولم تستطع تجنبها، ما الذي يمكن أن تفعله لتنقذ أو تصلح الموقف، فمثلا نفترض أنك قد استقلت ولم تتوفق لإيجاد فرصة عمل مناسب بسرعة، ما الذي يمكن أن تفعله لكي تقلل من الضرر بقدر الإمكان؟ مثلا تشتغل بأي عمل حر لفترة، لحين ما تجد الوظيفة المناسبة، العمل بأي وظيفة بشكل مؤقت، وهكذا اكتب كل الأمور التي قد تصلح أو تخفف الضرر في حالة حدوث الأسوء.
لاحظ أن كل نقطة في عمود المخاوف ممكن أن يقابلها أكثر من نقطة في الأعمدة الأخرى، وقد يكون هناك أكثر من فعل أو حل لتجنب حدوث أمر ما، أو لإصلاح الضرر وتخفيفه في حالة حدوثه.

الخطوة الأخيرة توابع عدم اتخاذ القرار

وهي خطوة مهمة جدا، ففي ورقة جديدة أو على ظهر نفس الورقة، ستكتب شيء مهم جدا وهو تبعات عدم اتخاذ القرار، أهم النقاط التي تستطيع أن تصف بها حياتك كيف سيكون شكلها بعد سنة أو خمس سنين مثلا إن لم تتخذ هذا القرار الصعب.
ماهي نتيجة إن لم تستقيل عليك بعد سنة مثلا؟ أو إن لم تقدم على قرار الزواج؟ أو إن لم تبدأ مشروعك الخاص؟
اكتب توقعاتك ومخاوفك من عدم اتخاذ القرار، وتأثيره على مستقبلك، هذه نقطة مهمة جدا لأن عادة ما يكون حاضرا في الذهن عندما نواجه قرارا صعبا هو توابع اتخاذ القرار، وليس توابع عدم اتخاذ هذا القرار، لأن توابع محاولة التغيير الوضع عادة تكون ظاهرة وواضحة وسريعة، ولكننا ننسى دائما أن عدم اتخاذ القرار وبقاء الوضع كما هو عليه قد يستنزفنا، حتى إن كان ببطئ وحتى إن كان التأثير لا يظهر إلا في المستقبل، لذلك يكون السؤال عن توابع عدم اتخاذ القرار في المستقبل بعد مرور فترة من الزمن.

فوائد اتخاذ القرار

بعد كتابة كل مافات من المفروض أن الصورة قد وضحت أمامك، أحيانا عند اتباع هذا الأسلوب، وكتابة مخاوفك وسبل حدوثها أو إصلاحها إن حدثت، ستكتشف أن القرار لم يكن مخيفا بالدرجة التي كنت تتخيلها، وما كتبته من طرق لتجنب المخاوف او إصلاحها سيشجعك بأن تتخذ القرار إن كان في مصلحتك.
كما أنك بكتابة توابع عدم إتخاذ القرار الصعب، سيوضح لك كم هي مخيفة أكثر من توابع اتخاذه، وهذا سيشجعك على اتخاذ القرار الصعب، وقد يكشف لك كذلك عدم استعدادك لهذا التغيير في الوقت الحالي، لكن سيوضح كذلك على الأقل وقتها النقاط التي يجب أن تحسبها لتتجنبها أو تخفف أضرارها لاحقا.
المهم في كل الحالات يجب أن تواجه مخاوفك ولا تحاول الهرب من القرارات الصعبة، وتذكر اني لا أدفعك على اتخاذ قرار معين، لكني أريدك أن تواجه ولا تهرب منه، وبإذن الله هذا الأسلوب الذي شرحناه سيساعدك على المواجهة.


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتوى الموضوع