القائمة الرئيسية

الصفحات

هل ستعلن سنة بيضاء في المغرب ـ 2020 بسبب "مرض كوفيد 19" ؟

سنة بيضاء في المغرب ـ 2020

هل ستكون سنة بيضاء في المغرب؟ تساؤل انتشر بهذه الفترة، بعد حالة الطواري بسبب جائحة مرضمرض كوفيد 19، والجواب من وجهة نظري، سنة بيضاء في المغرب 2020 مستبعدة جدا، فاستغلوا الفرصة، للتحظير للإمتحانات.



هل ستعلن سنة بيضاء في المغرب ـ 2020 بسبب "مرض كوفيد 19" ؟
هل ستعلن سنة بيضاء في المغرب ـ 2020 بسبب "مرض كوفيد 19" ؟

هل ستكون سنة بيضاء في المغرب؟

كثر هذه الأيام بسبب انتشار جائحة مرض فيروس كورونا، هل ستكون سنة بيضاء في المغرب؟ خوف الطلاب من سنة بيضاء حق مشروع ومسؤولياتنا أن نحاول أن نشرح لهم،  وفي غياب لغاية الآن أية تصريح رسمي، سنحاول مناقشة المعطيات المتوفرة حاليا.

تعريف سنة بيضاء

معظمنا يتحدث عن سنة بيضاء ولا يعرف معناها:
سنة بيضاء لا تعلن إلا بقرار وزاري، في الحالات الإستثنائية (ركزوا على كلمة استثنائية) التي لا يمكن بأي حال من الأحوال، مزاولة الدراسة أو إكمال المقررات الدراسية المبرمجة في الموسم الدراسي.
وبما أننا فهمنا معنى سنة بيضاء، وقبل الإجابة على السؤال الذي يؤرق أبنائنا، سنحاول حصر الإحتمالات المطروحة حاليا.

إيجاد اللقاح أو محاصرة فيروس كورونا أو علاجه

أول إحتمال وهو إيجاد علاج لجائحة مرض كوفيد 19 أو لقاح أو محاصرة الوباء، وهنا سيتم استئناف الدراسة، وتكثيف ساعات الدعم لتعويض الطلبة على مافاتهم، وبالتالي ستكون الإمتحانات عادية.

استمرار وضع  فيروس كورونا بالتدهور

استمرار الوضع الوبائي بالتدهور، وبالتالي استمرار التوقف الدراسي، واستمرار الدراسة عن بعد، وبالتالي ستحاول الدولة إيجاد حلول إضافية لإنجاح منظومة التمدرس عن بعد، لملائمة وضع الطلاب.

فيروس كورونا يسبب في استمرار حالة الطوارئ بالمغرب

تدهور الوضع الصحي بالبلاد، وتمديد حالة الطوارئ في البلاد لمدة طويلة، وبالتالي التفكير في السيناريو الأسوء، وهو اعتماد الوزارة سنة بيضاء في المغرب 2020.

وهنا نصل للإجابة على السؤال الذي يفكر فيه معظم الطلبة وأولياء الأمور على السواء: هل ستكون سنة بيضاء في المغرب؟
من وجهة نظري الخاصة هناك أربع نقاط مهمة :
  • أكثر من %50 من المقرارات الدراسية درست.
  • يتم الآن استكمال المقرر الدراسي عن بعد.
  • الصين تقريبا سيطرت على فيروس كورونا، وهذا يعطينا بصيصا من الأمل، في القضاء على هذا الوباء العالمي.
  • سنة بيضاء هي آخر حل قد تلجأ له الوزارة المعنية، لما له من تداعيات اقتصادية كبيرة.
هده العوامل السابقة الذكر تجعلنا نصل للإجابة على السؤال المطروح: لا سنة بيضاء ولاخطر على العام الدراسي، واحتمال تطبيق سنة بيضاء غير وارد تماما.
في الأخير حول حالة الطوارئ التي نعيشها هي فرصة للعمل وليست للإكتئاب، واستغل وقت جلوسك بالبيت وحوله إلى نعمة، فأولا ستساهم في الحد من إنتقالمرض كوفيد 19، واستثمره للتحظير للإمتحانات، وخذ من الصين عبرة فهي تغلبت على فيروس كورونا، ليس بالبكاء والإكتئاب والإستسلام، لا بل بالامل والعمل.
قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِنْ قَامَتِ السَّاعَةُ وَفِي يَدِ أَحَدِكُمْ فَسِيلَةٌ، فَإِنِ اسْتَطَاعَ أَنْ لَا تَقُومَ حَتَّى يَغْرِسَهَا فَلْيَغْرِسْهَا ) .




وزير التربية: 'لا سنة بيضاء ولاخطر على العام الدراسي'
أكد اليوم الجمعة 20 مارس 2020 وزير التربية محمد الحامدي أنه لن تكون هناك سنة بيضاء، مؤكدا أنه لا خطر على السنة الدراسية.
وأوضح محمد الحامدي في حوار على الوطنية الأولى، أن وزارة التربية مستعدة لكل السيناريوهات، وذلك بإنجاز ما تبقى من السنة الدراسية أو باحتساب ثلاثيتين كمعدل سنوي وهو ما يسمح به القانون.
وكشف الوزير أن التدريس عن بعد غير منصوص عليه في التشريعات والقانون.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتوى الموضوع