القائمة الرئيسية

الصفحات

انتشار مرض كوفيد 19 في العالم 

 كيف ينتقل "مرض كوفيد 19" الجديد؟ و كيفية انتشار الأوبئة  مثل مرض كوفيد 19، السارس ، الكوليرا وغيرها من الأمراض التى تنتشر بسرعة ما بين البشر.

كيف ينتشر مرض كوفيد 19 ؟
كيف ينتشر مرض كوفيد 19 ؟

 انتشار مرض كوفيد 19 في العالم

الفيروس اسم لاتيني معناه السم، والفيروس هو ميكروب دقيق جدا، لدرجة اننا لا نستطيع رؤيته بالوسائل العادية: الميكروسكوب العادي، لذلك ظل مجهولا لعشرات السنين، نرى المريض يموت، يأخذ الأطباء والعلماء عينات من نسيجه، ويرون أن الخليا تدمر، لكن لا يستطيعون رؤية ماالذي يدمرها.
ظل هذا الوضع لعشرات السنين، حتى سنة 1932، حيت شوهد الفيروس أول مرة، عندما اخترع الميكروسكوب الالكتروني في المانيا.

مراحل انتشار الفيروسات

في تلات مراحل انتشار مرض كوفيد 19 في العالم:

مرض متوطن 

أول مرحلة وهي انتشار محلي في مكان معين، تتسم هذه المرحلة بانتشار مرض كوفيد 19 في مكان ما، مثلا ووهان تعتبر البؤرة الأولى لظهور وانتشار مرض كوفيد 19 في الصين، في هذه المرحلة كان الفيروس منتشرا لكنه لم يكن منتشرا بالشكل الكبير الموجود عليه الآن.

مرحلة تفشي المرض

ثاني مرحلة وهي مرحلة تفشي المرض، وهي مرحلة أعلى من مرحلة توطنمرض كوفيد 19، حيث كان منتشرا في الصين وفي بعض الدول حول العالم.

الجائحة

ثالث مرحلة والاخيرة  وهي انتشار جائحة مرض كوفيد 19 في العالم، والتي نعيشها الآن وهي مرحلة الوباء العالمي أو الجائحة، وهذه المرحلة هي أخطر مرحلة لإنتشار أي فيروس.
وبالرغم أن مرض كوفيد 19 أو بعض الفيروسات الثانية قد لا تكون قاتلة بنسبة كبيرة، لكنه يملك قابلية للإنتشار بشكل كبير جدا، لهذا يسمى الجائحة لسرعة انتشار الفيروس حول العالم.

كيف ينتشر مرض كوفيد 19

كل فيروس له خاصية الإنتشار مختلفة عن الثاني، مرض كوفيد 19 مثلا ينتشر بطريقة مختلفة عن الكوليرا، عن انفلونزا الخنازىر، عن الإيدز، كل فيروس له طريقة معينة في الإنتشار، لكن هناك نقاط معينة تجدها موجودة في معظم الفيروسات، تساعد على أن الفيروس ينتشر بشكل كبير جدا، ليصل لمرحلة أن يكون جائحة أو وباء عالمي:

التجمعات الكبيرة

أول عامل يساعد على انتشار الفيروسات هو التجمعات الكبيرة او الجمهور الكبير، فكلما كان عدد كبير من الناس، وكل ما كان هناك تجمعات كبيرة، كلما ساعد هذا على انتشار المرض أو الفيروس بشكل سريع جدا مابين الناس، ثم ينتشر لجميع أنحاء العالم.
فعلى سبيل المثال في سنة 2003 انتشر مرض مرض سارس انتشر بشكل سريع جدا، عندما كان أحد المصابين في مدينة كوانزو في جنوب الصين، كان محتك مع دكتور هناك الذي لم يكن يعرف مرضه، فهذا المرض كان بوقتها لايزال جديدا، هذا الدكتور سافر بعد ذلك إلى هونغ كونغ، وهناك كان مقيما في فندق، وبالفندق تقابل مع إثنا عشرة شخصا، كان منهم مضيفة طيران التي سافرت بعد ذلك لمدينة سنغافورة، وهناك قابلت واحد من الناس الذي سافر لمدينة فرانكفورت الألمانية، وبالتالي نقل الفيروس لأكثر من خمس قارات في غضون أيام بسيطة.
التجمعات الكبيرة هي دائما تساعد على انتشار الفيروس مهما كان نوعه، ولذلك يجب أن تحاول أن تتجنب التواجد في التجمعات الكبيرة، خصوصا في هذه الأيام، فيروس كورونا ينتشر بسرعة كبيرة جدا مقارنة مع إي فيروس من الفيروسات التي عرفها العالم قبله.













إدارة النفايات

ثاني نقطة تساعد على انتشار الفيروس، هو فكرة إدارة النفايات، على سبيل المثال في القرن 18 والقرن 19، انتشرت الكوليرا بشكل كبير جدا في مدينة نيويورك، بسبب إن الكوليرا موجودة في فضلات الإنسان، وقتها لم يكن هناك إية طريقة لإدارة النفايات، وبالتالي الكوليرا انتشرت بشكل سريع جدا، وفي سنة 2011 مجموعة كبيرة جدا من الألمان أصيبوا بمرض e.coli، بسبب تلوث الحلبة التي جاءتهم من مصر، هذا قد يحصل بأي مكان في العالم، فكرة أن يكون هناك تلوث وعدم إدارة للنفايات، هذا عامل يساعد بشكل كبير جدا على انتشار الأمراض وانتشار الفيروسات، التي قد تسبب موت مجموعة كبيرة جدا من الناس حول العالم.

الخداع السياسي

ثالث نقطة وهي الخداع السياسي أو بمعنى آخر الفساد، في سنة 1832 وفي 1849 انتشر مرض الكوليرا بشكل كبير جدا في مدينة نيويورك بسبب إدارة الصرف الصحي، الصرف الصحي في المدينة كان سيء جدا بسبب فساد السياسة في هذه الفترة، الفساد السياسي يحاول دائما أن يغطي على شيء معين، يحاول أن يغطي مثلا على البنية التحتية، أو مثلا على أعداد المصابين بفيروس معين، لذلك ستجد أن معظم البلاد التي فيها فساد سياسي كبير انتشر فيها فيروس كورونا أكثر بكثير من البلاد التي عندها شفافية مع شعوبها.

درهم وقاية خير من قنطار علاج

مرض كوفيد 19 فيروس كغيره من الفيروسات، يجب فقط أن يكون لدينا الوعي الكافي لمحاربته، فالمرض زائر تقيل ولا يحبه أحد، وردة الفعل عند معظم الناس عندما يمرضون خاصة بجائحة كهذه التي نعيشها بهذه الفترة ،هي يا اما عدم التصديق والتشكيك فيها، أو الخوف والرعب، ومن وجهة نظري ليس لدينا الآن سوى تتبع نصائح وتعليمات حكوماتنا، وأجمع كل العالم على نصيحتين مهمتين للحد من انتشار فيروس كورونا الجديد: خليك ببيتك، والنظافة.
وحتى إن أصابنا مكروه ولم نعرف حكمته، ولا نرى وجها مفهوما لأسبابه يجب أن لا نستعجل في الحكم ونلعن، تفائلوا إن شاء الله خيرا، واستغفروا وانتظروا فبعد أن نقلب الصفحة بعد أيام قليلة إن شاء الله سنعرف الحكمة من كل ماحصل، وأن وراءه خيرا كثيرا، وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم.

في حالة هذا السواد الأعظم الذي نراه في كل مكان، أتمنى منكم أن نحاول تحويلها إلى تجربة مفيدة لما لا؟ لما لا نستغل طاقاتنا في قراءة الكتب؟ قراءة القرآن؟ تعلم أي شيء أونلاين؟
ربي إني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين، اللهم اشفي الجميع.





هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتوى الموضوع